أنا مجنون

كنت أود عنونة مقالتي هذه بـ “مذكرات مكتئب سابق”
على غرار ما كتبته سابقاً “مذكرات معالج مبتدئ” لكن لم اصبح “سابق تماماً” بعد حتى وقت كتابة هذه المقالة!! وهذا ما يجعلني لا تزال اتذكر بوضوح معالم هذا الوحش
والأهم، وجدت ان عنونتها بـ “أنا مجنون” أفضل .. لان وصف الجنون يرتبط بقوة بكل ماله علاقة بمجال الصحة النفسية!

بدايةً.. 
عندما تضيق الارض بما رحبت
عندما تصبح الاشياء الروتينية صعبة جدا حتى مجرد شربة ماء
عندما يستمر مستوى الأداء في انخفاض حتى يتجاوز القاع
عندما تشعر انك في نفق مظلم لا نهاية له
عندما تغلق الاتصال بالعالم وتصل الليل بالنهار متقوقع
عندما تهجم عليك مشاعر القلق والأرق
اللوم، اليأس والعجز
عندها ترحب بالموت!!
نعم وهذا ما حدث لي..
في الحقيقة لم اتوقع ابداً ان يداهمني هذا الوحش، فلا يوجد لدي تاريخ اسري وايضاً بحكم تخصصي وامتلاكي لعدد لا بأس بِه من القواعد والفنيات التي ظننت انها ستحميني كلياً ضده!!
ولكن
لا أحد معصوم، والجميع عرضة لعارض نفسي كما العارض الصحي الجسدي تماماً
والسعيد من تدارك نفسه، واختصر على نفسه أشهر من المعاناة باتخاذ القرار السليم وطلب المساعدة في الوقت المناسب ..
الاكتئاب .. عاصفة او ربما لوصف اكثر دقة “زلازل”، وبقدر قوته سيكون الدمار الذي سيخلفه على كافة جوانب الحياة..  الروحية، الانجازات الشخصية، الحياة الاسرية، والاجتماعية والعملية..
و مما يزيد  المكتئب عبئاً وصفه إما بـ ضعف الإيمان او الجنون.
ولنبدأ بـ تهمة “قلة الإيمان والبعد عن الله” 
في مجتمعاتنا .. يُتهم المكتئب بضعف الإيمان والابتعاد عن الله، وتلبسه بالمعصية
وانه لتلك الاسباب أصيب بالاكتئاب
ولكن
لما لا نقلب المعادلة!
فبسبب الأعراض الاكتئابية، لا يصعب على الانسان فقط القيام بأمر يومه
وإنما ينتشر ذلك كالماء في الحبر على كل جوانب حياته
ومنها الجوانب العبادية
تصبح الصلاة والصيام وغيرهما جدا صعبة، بل حتى أن ينشرح صدره وينطق لسانه حتى بمجرد حرف يذكر به الله.
لولا ذلك لما كان النبي صلى الله عليه وسلم تعوذ من الهم والحزن والعجز والكسل والتي هي ملامح للاكتئاب
وقد قال صلى الله عليه وسلم: “اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل وأعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال”
وعلى صعيد اخر
ذكر الله تعالى في كتابه ان الاضطرابات النفسية هي نوع من الابتلاء كما الابتلاءات الاخرى  “ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الثمرات والأنفس وبشر الصابرين”
والخوف والقلق هي أيضاً مشاعر مضطربة!
 وفي الحديث أيضاً ( ما يُصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يُشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه )
أما من جانب اخر
الكثير من المواقف التي مرت علي اثناء عملي وفي حياتي الاجتماعية تظهر مقدار عدم تقبل الناس للاضطرابات النفسية والصاق وصف الجنون على كل ما له علاقة باضطراب للمشاعر من قريب او بعيد!
و ان أنسى لا أنسى مشاعر صديقتي الغاضبة والمُحبطه بعد ان اقترحت عليها زيارة طبيب او أخصائي نفسي بعد ان اشتكت لي بعض الأعراض.
لماذا طلب المساعدة من مختص مهم؟
لان النفس والجسد وجهان لعملة واحدة!
ان تاثر احداهما اثر على الاخر وامتد ذلك الأثر ليشمل حياته الاسرية و الاجتماعية والعملية..
الجدير بالذكر أيضاً أن بعض الاضطرابات النفسية يكون سببها عضوي بحت كاضطراب هرمون الغدة الدرقية، والعلاج ببساطة هو معالجة السبب العضوي.
والعكس صحيح.. فبعض الاضطرابات النفسية تختبيء خلف ستار الآلام الجسدية، فمهما حرص الانسان على معالجة ألمه الجسدي فمجهوداته ستذهب سدى
وفي كل الحالات كل حياته بشتى جوانبها ستتأثر
لماذا أحببت مشاركة هذه التجربة 
ليست لأنها شيء أفخر به
وفي المقابل لا اخجل منها ايضاً..
ولكن ممتنة لها ان جعلتني اطلع من قرب على هذا العالم!
أحببت مشاركة هذه التجربة لأن وصمة العار التي يخشاها كل انسان يعاني تزعجني!
كتبتها لعلمي بأهمية ان تكون معافى نفسياً بالقدر الذي تحب ان تكون معافى جسدياً
كتبتها لان قصص الفشل في هذا المجال تعد ولا تحصى مقابل قصص النجاح التي لا تذكر لخشية الوصمة
تعاملت معها تماماً كما اتعامل مع اي اضطراب عضوي
اتبعت تماماً وصفة الطبيبة التي وصفت لي مضاد اكتئاب
استمعت جيداً للمعالجة النفسية
بالتأكيد لم اصبح مجنونة لتأثري بتخصصي ولكن بالعكس اعتقد ان هذا الوعي أنقذني
لم أكابر أو أعاند و طلبت المساعدة في الوقت المناسب..
لاني اعتقد ان الحياة جميلة ومليئة بما يستحق ان يجرب ويعاش
ودام هناك علاج فمن الحماقة إضاعة الوقت حزناً او صرف الطاقة في القلق والخوف
لم أتطرق هنا بشرح موسع عن العلاج الدوائي او الجلسات النفسية
ولان الهدف والرسالة التي احببت انتشارها..
لا أبالي أو تبالي ان نُعت بالجنون
أن تكون مجنوناً عاقلاً خير من أن تكون العاقل ولكنه مجنون لانه رضي بالمعاناة!!
والجنون فنون ..
دمتم بخير
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s