أغنى رجل في بابل

قرأته قبل خمس سنوات وها أنا ذا أعيد قراءته لسببين: الأول الحكمة القائلة: أن تقرأ كتاب جيد ثلاث مرات خيراً من أن تقرأ ثلاث كتب!
أما الثاني .. لاني استفدت منه في القراءة الأولى وكانت مُلهمة

استمر في القراءة

Advertisements

الطريق إلى مكة

من أجمل التي قرأتها على الإطلاق رحلة في ارجاء العالم بدأت من برلين إلى مكة
حياة مثيره عاشها راوي القصة محمد أسد (ليوبولد فايس قبل اسلامه)
يقول في مقدمته: ما أرويه في هذا الكتاب لا يعد سيرة ذاتية لامرئ يشعر بالفخر لدور قام به الحياة العامة ، كما لايعد رواية لمغامرات خضتها-على الرغم من آني صادفت مغامرات عجيبة- فانها لم تمثل لي أكثر من مجرد أحداث مرافقة ومصاحبة لما كان يدور داخلي وما أصادفه، عدا كل ذلك فهو لايعد قصة حياة رجل يفتش بقصد ونية عن إيمان عميق أو عقيدة بذاتها فذلك الإيمان حل علي عبر رحلة السنين دون أن أسعى اليه . حكايتي ببساطة هي حكاية اكتشاف رجل أوربي للإسلام كدين متكامل في أي مجتمع إسلامي.

استمر في القراءة